إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من زمان جاء الى كنيستنا رجلان كل منهما قال أنه كان مسلماً وتنصر فقال الأول أنه كان

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من زمان جاء الى كنيستنا رجلان كل منهما قال أنه كان مسلماً وتنصر فقال الأول أنه كان

    من زمان جاء الى كنيستنا رجلان

    كل منهما قال أنه كان مسلماً وتنصر

    فقال الأول أنه كان مريضاً بسرطان في المخ وجاء اليه جار مسيحي و قال له أن يصلي لمريم و يطلب منها الشفاء ففعل , فجاءته بالليل و عملت له العملية فتم ىشفاؤه

    و قال الثاني ,وكان أعمى, أنه كان طالباً في الأزهر , فدعاه جاره المسيحي لقرائة الإأنجيل , وطلب من الشيخ أن يعطيه الإنجيل ليقرأه فرفض , فأصر و قرأ الإنجيل وأمن .

    و لم يخبرنا أي منهما لماذا أمن

    يعني ما الذي أقنعه بالعقيدة المسيحية ليترك الإسلام

    ليترك عبادة الله ويعبد المسيح ومريم

    ولكني لا أنسى تعليق أمي على هذين الرجلين

    قالت ببساطة : إنهما مسيحيان -- بدون تعليق

    و الغريب أنني اكتشفت بعد موتها بسنوات أنها أسلمت سراً

    و تلك قصة كتبتها من وقت قر يب

    وتجدها على منتدايا

    منتديات الشيخ الدكتور وديع أحمد

  • #2
    أمي والإسلام

    كانت أمي إمرأة طيبه متدينه من أسرة متدينه

    وبالمثل كان أبي فأنشأونا نشأة متدينة

    ولكنها كانت تحب الجيران المسلمات

    و سمعتها يوماً تحض إحداهن على الصلاة

    فقلت لها : وانتي مالك , ما تسيبيها , ما هي كده وللا كده داخله النار

    فقالت لي : لأ . حرام . دول بيصلوا لله, وكمان صلاتهم بسيطة و قصيرة مش صعبه وطويله زي صلاتنا ,وبيصلوا كل يوم مش مرة في الاسبوع زينا .

    و لما نويت أن أسلم سألتها بيني و بينها : إيه رأيك لو الواحد يأسلم ؟

    فقالت لي بدون تردد :و إيه يعني , ما المسلمين بيعبدوا ربنا , و أحسن مننا , وبيعرفوا ربنا أكتر مننا

    و فوجئت بردها فلم أرد .

    وكانت بعد وفاة أبي في غيابي عنها تستمع لإذاعة القراّن الكريم ,فلما أرجع للبيت ليلاً تروي لي ما سمعته , وكانت تتابع وتحب برنامج فتاوي إسلاميه ,وكانت معجبة جداً بالشيخ عطية صقر عليه رحمة الله ,وتتعجب لردوده على من يتصلوا به تليفونياً

    لذلك لم أتعجب كثيراً لما سمعت بعد موتها بسبعة عشر عاماً أنها أسلمت سراً بعد وفاة أبي , وكانت مريضة بشدة في شيخوختها فلعلها خشيت أن تفقد أسرتها , والله أعلم . و تلك القصة رويتها لكم قبل هذا , وتجدها على منتدايا في باب ( قصة إسلامي ) و في كتابي القادم إن شاء الله ( سنوات بعد إسلامي ) المكمل لكتابي السابق ( سنوات قبل إسلامي ) وفيه رويت قصة إسلام أبي بحسب ظنى , عليهما رحمة الله إن كانا ماتا على الإسلام

    و الحمد لله على نعمة الإسلام

    تعليق

    يعمل...
    X