إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مقالاتي: عن حكومه هشام قنديل التي تحارب الثورة ماذا استفدتم من صمتكم يا مسلمين ؟ إ

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مقالاتي: عن حكومه هشام قنديل التي تحارب الثورة ماذا استفدتم من صمتكم يا مسلمين ؟ إ

    مقالات سابقه عن حكومة هشام قنديل التي تحارب الثورة
    ماذا استفدتم من صمتكم يا مسلمين ؟
    إن الله لا ينصف المتخاذل عن حقه
    هل تم توجيه اتهام لأحد في حرق مقرات الإخوان ؟ و في قتل شهداء الاتحاديه ؟ و في ضرب مسجد القائد ابراهيم بالقنابل ؟
    و لن يتم . و سأذكركم ان شاء الله بعد شهر .
    لأن عندنا حكومه مواليه للنظام السابق
    هذا ما قلته و كررته منذ فترة
    و هذا ما قاله المحامي / عصام سلطان بالأمس في قناة المحور بعد منتصف الليل في نهاية لقائه.و أن منهم من يتلقون تعليماتهم من الحزب الوطني الى الآن .!!!!
    حسبنا الله و نعم الوكيل
    المؤمن القوي أحب الى الله من المؤمن الضعيف
    و الله هو الذي أمرنا :
    ( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم )
    يا رئيسنا : اعزل هذه الحكومة و حاكمهم , و عين حكومه تخاف الله من الثوار الشباب من غير الإخوان ومن الإخوان ولا تخشى الا الله , و لكن لا تظن أننا سنصبر عليك كثيراً , و نتيجة الإستفتاء تبين اندحار سمعة الإخوان و السلفيين و الجماعات الإسلاميه و سمعتك أنت أيضاً ,لأنكم لم تفعلوا للشعب شيئاً ملموساً بسبب حكومتك التي خذلتك و مستشاريك الذين أوقعوك في الحرج كثيراً. حسبنا الله و نعم الوكيل .

    من ينصف المصريين من حكومتهم الفاشله المفسده ؟ التي لم تظهر الأزمات إلا في عهدها ؟ و يبحثون عن الطرف الثالث وهم الحكومه نفسها . هل رأيتم كيف تعاملت الحكومه و الإعلام الرسمي للدولة مع الهجوم على مقر حزب الوفد , وكيف نامت و انحازت في تدمير مقار الإحوان الثمانيه و عشرين و خسارتها بمئات الآلاف في كل مقر , و مهاجمة قصر الرئاسه لأسابيع , و مهاجمة الرئيس نفسه و تدمير سيارات الرئاسه , وكيف تعامل القضاء مع هذه الجرائم ؟ أين وزير العدل و وزير الداخليه و رئيس الحرس الجمهوري و وزير الإعلام و رئيس الوزراء ...الخ ؟ حسبنا الله و نعم الوكيل .

    اللهم انصفنا و انقذنا من حكومتنا و أعوانهم :
    مولد المخدرات و البانجو الخمرة
    انفض في ميدان التحرير
    و انتقل الى شوارعنا
    فرأيت بالأمس ليلاً بائعي الترمادول المخدر ينتشرون علناً على النواصي ,
    و اليوم صباحاً انتشر بائعوا البانجو عند الترام يبيعونه جهاراً , بكل صياعه و فجور .
    و هذ يتكرر كلما هدأ مولد خيام التحرير لأعوان الفلول للحشاشين
    اللهم انقذنا :
    اللهم ابدلنا خيراً من وزير الداخليه و مديري الأمن
    و خيراً من وزير الإعلام
    و خيراً من مستشاري الرئيس
    اللهم أمين .

  • #2
    أين حكومتنا ؟
    للمرة العاشرة أقول: وزارة الداخليه ضد الرئيس ومع الإجرام
    ميدان التحرير , وسط القاهرة , وفيه مجمع التحرير , مركز تجمع مصالح مواطني جمهورية مصر كلها:
    مجموعه من البلطجيه المسلحين بالسيوف و المسدسات , لا يزيد عددهم عن مائه يسدون مداخل الميدان ,و يمنعون دخول الموظفين و الجمهور و السيارات .
    ما هذه الهمه يا حكومة هدم مصر ؟
    حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم , وخاصة ضباط وزارة الداخليه و المرور أعوان المجرمين الذين يمنعون الناس من الحريه , ومن سلطهم و من مولهم و من سلحهم ,و الإعلام المجرم الذي يدعوهم ( ثوار )
    و لقد فعلوا بالمثل في طريق البحر يالاسكندريه و طريق الحريه و المنطقه العسكريه الشماليه و المحافظه , و الإعلام المجرم يدعوهم ثوار !!!!
    و يفتشون السيارات الماره فإذا كان فيها ملتحي أو منتقبه ينالهم السب و الضرب و تكسير السياره .
    أللهم اضرب الظالمين بالظالمين و أخرجنا من بينهم سالمين .
    أللهم أمين . أمين . أمين

    تعليق


    • #3
      في الإعادة إفادة
      هذه المقالات بدأت في شهر ديسمبر 2012
      منذ أكثر من ثمانية شهور
      حتى قامت ( حكومة الظل ) على ( مدافع الدبابات )
      بنفس الوزراء الذين كانوا مع الرئيس المخطوف
      و امتلأت المعتقلات و الجبانات و المستشفيات
      مع أنهم لم يحتاجوا لأي قهر للشعب أيام الرئيس محمد مرسي
      بالرغم من استمرار المظاهرات و الإضرابات و السب لشخصه
      إلا أنه لم يفرض الطواريء, و لم يتعطل الإنتاج
      فمتى يفهم الشعب
      الفرق بين العصرين ؟

      تعليق


      • #4
        عجباً :
        حكومة و شرطة و قضاة اليهود,
        يفرجون عن الشيخ الفلسطيني المجاهد رائد صلاح بعد اعتقاله بيوم واحد.
        إما لأنهم محترمين و يحترمون القوانين و يخافون الله أكثر بكثير ممن عندنا ,
        أو أن شعب فلسطين أجدع و أرجل و أشد من شعبنا .
        بارك الله فيهم .
        و لعن الله قوماً ضاع الحق بينهم .
        و حسبنا الله ونعم الوكيل .

        تعليق


        • #5
          للتذكحره ليعرف المسلمون أحد أسباب ما نحن فيه الآن ( حكومة هشام قنديل )

          تعليق

          يعمل...
          X