إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إعجاز وتأملات حول قصة أهل الكهف وانتصار دين الله على الكفر سنة الحياة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إعجاز وتأملات حول قصة أهل الكهف وانتصار دين الله على الكفر سنة الحياة

    سورة الكهف 17 - 21
    ( وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا
    وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا
    وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا
    إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا
    وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا)

    بهذا الوصف الرباني القراّني , نفهم أن باب الكهف يتجه الى الشمال الشرقي , و هو الاتجاه الصحي للمساكن الحديثه , في البلاد المتقدمه التي تحرص على صحة الإنسان .ذلك من هدى الله لهم .
    و نفهم أن الفتية قاموا من نومهم على هيئتهم التي ناموا عليها , في أجسادهم و ملابسهم , و ما يحملوه معهم من متاع , لذلك ظنوا أنهم ناموا يوماً أو بعض يوم .و هذه هي المعجزة الخارقة .
    و يتضح أنهم ماتوا بمجرد العثور عليهم , بعد اكتشاف الناس لحقيقة العملة التي معهم , ومعرفة العصر الذي ماتوا فيه قبل ثلاثمائة و تسعة سنين .
    و نفهم أن الدين انتصر على الكفر الذي كان سائداً قبل نومهم , فبنوا عليهم مسجداً .
    هذا هو كتاب الله
    و هذا هو القصص في كتاب الله .
    فهل نقل محمد صلى الله عليه و سلم من كتبهم ؟ أو تعلم من اليهود أو النصارى ؟ كلا .
    الحمد لله على نعمة الاسلام و القراّن .

  • #2
    لاحظت عدة مرات خوف و انزعاج المسيحيين إذا فتحت المصحف وكان أحدهم بجواري أو أمامي , فيظل يرسم على نفسه علامة الصليب و يدير وجهة بعيداً و يظل يتمتم بكلمات بصوت منخفض وهومرعوب .
    إلا في مرة دخلت عيادتي صيدلانيه مسيحية شابه و رأت المصحف مفتوحاً فوق المكتب فقد كنت أقرأ فيه لحظة دخولها . فكأنها مسها شيطان , فظلت تدور في الحجرة و هي تقول و كأنها تهذي ( إقفله , إقفله ) و لم تستجب لطلبي منها الجلوس , حتى أغلقته , فتنفست وجلست . وزال الرعب من وجهها .
    ربما ظهر فيهم تعليم جديد , ظهر و انتشر في الكنائس بعد إسلامي
    كان زمان على أيامنا تحذير فقط من الإمساك بالمصحف و القرائة فيه و الاستماع للقراّن
    هذا موضوع كتابي الجديد الذي ينزل المكتبات قريباً بإسم ( سحر القراّن ) و لكني لم أذكر فيه هذه النقطه لأنها اتضحت لي بعد طباعة الكتاب في شهر رمضان الحالي بصورةواضحة .

    تعليق


    • #3
      سورة الكهف
      تضم ثلاث قصص مشرفة
      تخص أهل الكتاب
      ولم تذكرها كتبهم المقدسة و لكنها اشتهرت في الكنائس على أنها من التاريخ المسيحي
      قصة أهل الكهف و قصة العبد الصالح مع موسى و قصة ذو القرنين الذي سخره الله ليغلق طريق خروج يأجوج ومأجوج بسد الى اقتراب الساعة
      وقد أثار بعض المسلمين أساطير لا أصل لها و لا يعقلها عاقل عن شخص العبد الصالح الذي علمه الله و أرسل موسى ليتعلم منه . ولا داعي لذكرها ولا الخوض فيها بل يكفي أن ننكرها .

      تعليق

      يعمل...
      X