إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كتاب الله يطاع مهما مرت الأزمان وازدادت الحروب والمحن والابتلاءات وكتاب البشر لايطاع

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتاب الله يطاع مهما مرت الأزمان وازدادت الحروب والمحن والابتلاءات وكتاب البشر لايطاع

    كتاب الله , يطاع
    مهما مرت الأزمان و ازدادت الحروب و المحن و الابتلاءات
    و كتاب البشر لا يطاع
    مهما نصره المال و الجيوش و غير ذلك
    = مثال : ( سورة الأحزاب 59 ) الله يأمر المسلمات بالحجاب , فيتحجبن في الحال , و يستمر الحجاب منتشراً بالرغم من الحرب على الحجاب و على الإسلام و على المسلمين و على كتاب الله بكل الوسائل .لأنه كتاب الله فوجبت طاعته في القلوب و العقول .
    ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمً)
    - أما بولس فقد أمر نساء المسيحيين بالحشمه , فلم يطعه أحد حول العالم في كل زمان و مكان .
    ( رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 2: 9
    وَكَذلِكَ أَنَّ النِّسَاءَ يُزَيِّنَّ ذَوَاتِهِنَّ بِلِبَاسِ الْحِشْمَةِ، مَعَ وَرَعٍ وَتَعَقُّل، لاَ بِضَفَائِرَ أَوْ ذَهَبٍ أَوْ لآلِئَ أَوْ مَلاَبِسَ كَثِيرَةِ الثَّمَنِ،)
    بالرغم من أنهم يدعونه ( الرسول ) و ( القديس ) و ينفقون أموالاً طائلة على ما يدعونه ( التبشير ) . لأنه كتاب إنسان فلا طاعة له .فالمسيحي يؤمن أنه أفضل من القديسين و الأنبياء و الملائكة , مهما فعل , بمجرد الاعتراف للكاهن و التناول من جسد و دم إلهه , فليفعل ما يشاء إذاً , فلا دينونة عليهم كما أقنعهم بولس .!!!
    الحمد لله على نعمة الاسلام و طاعة كتاب الله .

  • #2
    القراّن كتاب الله حقاً
    فيتحقق ما فيه حرفياً
    و عقيدتنا في الاسلام هي الصحيحه لأنها تتبع كتاب الله
    بعكس كتب البشر
    التي اختلفت عن عقيدة أتباعها
    فاختلفوا فيها كما أنبأنا الله عنهم في القراّن
    و اليكم دليل :
    = سورة الأحزاب 53 ( وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا )
    فلم تتزوج أي واحده من نساء النبي محمد صلى الله عليه و سلم من بعده .
    = أما كتاب النصارى فيزعم مفسروه أن مريم تزوجت و أنجبت بعد أن ولدت المسيح , مع أنهم يقولون عنها أنها ( بكر ) أي أنجبت المسيح و ظلت بكراً , بغشاء بكاره سليم , و ( بتول ) أي لم تتزوج بعد ذلك طول حياتها
    - فجاء نص يقول ( انجيل متى 1 : 25 ) عن خطيب مريم ( 25 ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر. ودعا اسمه يسوع ) قال كل طوائف البروتستانت ( أكثر من 400 طائفه , يمثلون أكثر من ثلث المسيحيين حول العالم ) أن في هذا النص دليلين على زواجها من يوسف بعد ولادتها ليسوع :قوله ( ولم يعرفها حتى ولدت ) أي لم يعاشرها جنسياً حتى ولدت , وهو يعني أنه عاشرها بعد الولاده , و قوله ( ابنها البكر ) يعني أنها أنجبت بعده أولاداً أخرين , وهم الذين أشارت اليهم الأناجيل بأسمائهم في ( انجيل مرقس 6 : 3) ( أَلَيْسَ هذَا هُوَ النَّجَّارَ ابْنَ مَرْيَمَ، وَأَخُو يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَيَهُوذَا وَسِمْعَانَ؟ أَوَلَيْسَتْ أَخَوَاتُهُ ههُنَا عِنْدَنَا؟» فَكَانُوا يَعْثُرُونَ بِهِ.) - و ( يعثرون به ) يعني يظنون به السوء في قولهم ( ابن مريم ) أي يتهمون مريم ( بالزنا ) و يتهمون يسوع أنه إبن ( زنا ) وهذا تفسير القساوسه و ليس من عندي.
    و في هذه العقيدة افتراء كبير على مريم أم المسيح
    فصدق القراّن لأنه كتاب الله , و كذب كتابهم لأنه كتاب بشر , من تلاميذ بولس عدو المسيح .
    الحمد لله على نعمة القراّن , كتاب الحق , الصادق إلى يوم الدين .
    و الحمد لله الذي هداني ونجاني من الكفر الى الإيمان

    تعليق

    يعمل...
    X