إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الله يرد شبهاتهم ضد النبي والقراّن وأسئلتهم بكل وضوح وأدب بعكس كتب اليهود والنصارى

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الله يرد شبهاتهم ضد النبي والقراّن وأسئلتهم بكل وضوح وأدب بعكس كتب اليهود والنصارى

    يمتاز القراّن الكريم عن غيره
    أنه يرد على المهاجمين والمنتقدين والشبهات التي أثيرت حوله رداً واضحاً بعد أن يذكر ما أثير حوله ,مثلما قالوا أنه ساحر أو مجنون ,فجار رد الله عليهم( كَذَٰلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ (52) أَتَوَاصَوْا بِهِ ۚ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ (53) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنتَ بِمَلُومٍ (54) وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ
    وكذلك يرد على ما أثير حول النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعدما يذكر الشبهات
    يرد بكلام مقنع بمنتهى الأدب والاحترام
    مثال ( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ۗ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ
    ويرد بوضوح على الأسئلة التي وجهت الى النبي بإجابات واضحة مقنعة بكل أدب
    مثال : ( ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين )
    و قد تجد بعضاً مما يشبه هذا في كتب اليهود والنصارى
    ولكن الرد لا يكون بنفس الأسلوب
    =مثال : لما تكلمت مريم وهارون على زواج موسى من إمرأة من خارج بني اسرائيل ,بالمخالفة للشريعة ,يزعم كتابهم ,ما كأن من ربهم إلا أن أصاب مريم وحدها بالبرص ,والمصاب به يقيم وحده في خيمة بعيداً عن الشعب لأنه نجس ,فصلى موسى الى الله لأجلها ,فقال له ربهم بحسب كتابهم ( سفر العدد 12: 14
    فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «وَلَوْ بَصَقَ أَبُوهَا بَصْقًا فِي وَجْهِهَا، أَمَا كَانَتْ تَخْجَلُ سَبْعَةَ أَيَّامٍ؟ تُحْجَزُ سَبْعَةَ أَيَّامٍ خَارِجَ الْمَحَلَّةِ، وَبَعْدَ ذلِكَ تُرْجَعُ».
    = كذلك لما سأل العلماء مسيح الإنجيل أن يريهم أية من السماء ليمتحنوا صدقه ,أجابهم ( انجيل متى 12 : 38 حِينَئِذٍ أَجَابَ قَوْمٌ مِنَ الْكَتَبَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ قَائِلِينَ: «يَا مُعَلِّمُ، نُرِيدُ أَنْ نَرَى مِنْكَ آيَةً».
    39 فَأَجابَ وَقَالَ لَهُمْ: «جِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ يَطْلُبُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ.
    فلا نمل من تكرار الحمد لله على نعمة القراّن الكريم
يعمل...
X