إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نفي بدعة الفداء و صلب إبن الإله بسبب خطية أدم ( حزقيال 18 :19 - 22) 19 وأنتم تقولون:

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نفي بدعة الفداء و صلب إبن الإله بسبب خطية أدم ( حزقيال 18 :19 - 22) 19 وأنتم تقولون:

    نفي بدعة الفداء و صلب إبن الإله بسبب خطية أدم
    ( حزقيال 18 :19 - 22)
    19 وأنتم تقولون: لماذا لا يحمل الابن من إثم الأب ؟ أما الابن فقد فعل حقا وعدلا. حفظ جميع فرائضي وعمل بها فحياة يحيا
    20 النفس التي تخطئ هي تموت. الابن لا يحمل من إثم الأب، والأب لا يحمل من إثم الابن. بر البار عليه يكون، وشر الشرير عليه يكون
    21 فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها وحفظ كل فرائضي وفعل حقا وعدلا فحياة يحيا . لا يموت
    22 كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه. في بره الذي عمل يحيا)
    يحيا في الفردوس

  • #2
    هذا دين مبني على الأساطير و الخيال الوثني ويقول علماؤهم أن الآب و الإبن كانا يعرفان أن أدم سيسقط و أن ذريته سيرثون الخطيه و الموت , فقام الآب و الإبن بتدبير الفداء بقتل الإبن من قبل خلق أدم , و هذا تفسير البطاركه بحسب ما فهموا من بعض نصوص رسائل بولس عن ( السر المكتوم في الله )الذي أعلنه الله لبولس بالوحي . وعلى هذا الأساس يكون الأب قتل الإبن عمداً كما قال بولس ( الذي لم يشفق على إبنه بل بذله كفارة ) و على هذا الأساس يكون الإبن منتحر كافر لأنه جاء ليتم قتله و حرض اليهود على قتله بإرادته . من هنا تعرف طبيعة شعب الانقلاب و منهم شيعة برهامي أيضاً لأنهم ناصروا النصارى ضد المسلمين فصاروا مثلهم ( ومن يتولهم منكم فإنه منهم ) . و الحمد لله على نعمة الاسلام و العقل و الفطرة السليمه .

    تعليق


    • #3
      أهل الحق
      الذين يدعوهم النصارى ( الهراطقه )
      و لتعرف صدق وصفي لهم , إفهم معنى كلمة ( هراطقه )
      و مفردها ( هرطوقي ) و هو الشخص الذي يجاهر بمخالفة تعاليم البطاركه و الباباوات
      و منهم في كتاب المؤرخ المسيحي ( أندرو ميللر ) المدعو ( مختصر تاريخ الكنيسه ) ص 184 :
      = الهرطقه البيلاجيه : في بداية القرن الخامس .
      كان بيلاجيوس راهباً في دير بانجور في ويلز , وهو أول رجل انجليزي يبرز كعالم لاهوت ( دين )
      قال أن خطيه اّدم و حواء لم تؤثر على نسلهما لأن الإنسان يولد في حالة البرائة ( الفطرة) و فيه قوة داخليه لعمل مشيئة الله , مثلما كان أدم عندما خلقه الله , و له القدرة على الاختيار بين الخير و الشر . و بهذا أنكر نتيجة خطية أدم على الجنس البشري ( توريث الخطيه بزعمهم ) اللهم الا تأثيره كقدوة سيئة .
      و وافقه يوحنا أسقف أورشليم , واعتبر أن أراءه موافقه لأراء أوريجن ( أوريجانوس )
      و بهذا جعل فداء المسيح ليس سوى لتحسين حالةالانسان , وليس المسيح الا النموذج الأمثل للبر .
      و لقد سحقت الكنائس الغربيه هذه الهرطقة وهي في مهدها بالمجامع , كما سحقها الأباطرة بقوانينهم و اقتصاصهم من المخالفين
      = تعليق : لا يوجد ( هرطوقي ) إلا كان عالماً دينياً و ذو مركز ديني .
      - كلهم كانوا ضد التثليث و العقائد الخرافيه , أي أنهم يدعون الى التوحيد الخالص
      - لم يتعامل قادة الكنيسة مع هؤلاء العلماء إلا بالسحق مستخدمين سيوف الحكام الوثنيين
      والحمد لله على نعمة الاسلام الذي تنبع عقيدته من القراّن و سنة النبي محمد صلى الله عليه و سلم , ولا تخضع لمجامع أو سيف حاكم وثني . الحمد لله .
      -

      تعليق

      يعمل...
      X