إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سر الاعتراف

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سر الاعتراف

    المسيحية دين يحكمه البشر)( سر الاعتراف )
    *********************************
    الحمد لله على نعمة الإسلام و التوحيد, و كفى بها نعمة. فقد صار الإسلام هو الدين الوحيد لعبادة الله على الأرض, بعد أن صارت المسيحية دين يحكمه القساوسة و رؤساؤهم.
    = و يبدأ الدخول إلى دين المسيحية بالتعميد ( التنصير ) على يد الكاهن , و لا سبيل إلى دخول الدين إلا بالكاهن . و يعتقدون أن المعمودية تغفر الخطية الموروثة من اّدم لكل البشر, و الخطايا التي فعلها الإنسان قبل تعميده أيضاً. فالفداء بدم المسيح المصلوب لا ينفع إلا بيد الكاهن .!!!
    = ثم لا بد من تثبيت المعمودية بيد الكاهن أيضاً , للحصول على الروح القدس , بالدهن بالزيت المقدس المدعو الميرون ,فالمعمودية وحدها لا تنفع ولا بصلب المتنصر نفسه .!!!
    = و الاعتراف أمام الكاهن سراً بكل الذنوب و الخطايا هو السبيل الوحيد لنوال المغفرة, فالتوبة وحدها لا تكفي و لو غسلها بدموعه لأعوام طويلة.!!! .
    = ثم لا بد من تناول جسد و دم ربهم, المتكون في القربان و الخمر, بيد الكاهن, لدخول فردوس النعيم ( الملكوت ) .
    فلا توجد علاقة واحدة بين العبد و ربه, بدون الوسيط, الذي هو الكاهن, حتى الكاهن نفسه.
    و لا سبيل للخلاص, ولو كان قتل أو انتحار ربهم بكل صور التعذيب المعروفة و غير المعروفة

    = و السؤال الوجيه:
    لمن يعترف رئيس رؤساء الكهنة , أي البابا و البطريرك ؟
    فالرجال و النساء و البنات و الصبيان من العوام يعترفون للكهنة .
    = و للكهنة و رؤسائهم عدة أساليب للإعتراف , لأنه لابد من وسيط يمنح المغفرة , وهذه الأساليب تكون بحسب مزاج الكاهن ,وهي :
    - منهم من يغفر لنفسه . فهو وسيط نفسه . ولا يجوز لأحد أن يترك الاعتراف , ومن أنكره فقد كفر و يخرج من الملة و يهلك في جهنم .
    - و منعم من يعترف لغيره من الرهبان أو الكهنة الأعلى رتبة .
    - و أما البابا و البطريرك فإما يغفر لنفسه أو يعترف لراهب عجوز .
    و أب إعتراف البطريرك لا يعترف لأحد , بل يغفر لنفسه , لئلا يفشي سر البطريرك .
    - والشهيد يكون دمه هو اعترافه.
    - ومن كفر و اعترف لشهيد وهو يتعذب يدخل الفردوس .
    - المعصوم ( البابا و البطريرك ) لا يخطيء من يوم مولده إلى يوم موته .
    = هذا جزء من بعض خرافاتهم, ولا يوجد أي أساس لأي شيء من كل هذا على الإطلاق في كتبهم .
    كتبه وديع أحمد . جماد أول 18 ./ 1431



  • #2
    تاريخ منشأ الاعتراف السري و التحليل الكهنوتي
    تم وضع قانون ثابت له سنة 1215 في عهد باباهم أنوسنت الثالث , في مجمع لاتيران الرابع , الذي أصدر مرسوماً رسمياً , يفرض واجب الاعتراف السري على كلٍ من الجنسين ,و ضرورة ممارسته بانتظام
    = و من ذلك الوقت اعتبروه طقساً إلهيا ً محتماً في كنائس روما و اليونان و الأقباط , و استندوا الى نصوص ( اعترفوا بعضكم لبعض و صلوا بعضكم لأجل بعض ) ( رسالة يعقوب 5 : 16 ) و ( من غفرتم له خطاياه تغفر له و من أمسكتم خطايه أمسكت ) ( يوحنا 20 : 23 )
    (( مع أن هذين النصين لا علاقة لهما بأي اعتراف سري لأي إنسان كما أوضح المؤرخ أندرو ميللر في كتابه : مختصر تاريخ الكنيسه ))
    = و الاعتراف يجب أن يكون سرياً في أذن الكاهن لنوال التحليل من الخطيه و الغفران
    = و تقول كنيسة روما أنه يجب على المعترف أن يركع أمام الكاهن , ويرشم علامة الصليب على نفسه , و يسمي باسم الثالوث , و بمريم و الملاك ميخائيل و يوحنا المعمدان و بطرس و بولس و جميع القديسين , ثم يعترف للكاهن بخطاياه بالتفصيل , ثم يلتمس من كل المذكورين و من القسيس أن يصلوا للرب من أجله .
    = و إما أن يحله الكاهن من خطيته , أو يؤجل أمر حله إلى أن يحصل الكاهن على أغراضه الخبيثه ( منقول من كتاب المؤرخ أندرو ميللر - مختصراً )

    تعليق


    • #3
      الاعتراف بالخطايا للكاهن
      للحصول على المغفرة
      ضد تعاليم كتابهم
      مع أني لا أتفق مع عقيدتهم
      1- ( أعمال الرسل 16 : 31 ) ( فقالا: آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص أنت وأهل بيتك )
      2- ( روميه 8 : 1 ) ( إذا لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع، السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح )
      3 - ( كورنثوس الأولى 11 : 28 ) ( ولكن ليمتحن الإنسان نفسه، وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس )
      = و بهذه النصوص يحاجج البروتستانت إخوتهم الأرثوذكس و الكاثوليك , ولا يجد أصحاب عقيدة الاعتراف دفاعاً من كتابهم ,
      ومع ذلك فأن الكاثوليك يؤمنون أن من لا يمارس سر الاعتراف يدخل جهنم .
      و الأرثوذكس يحرمون من لا يعترف للكاهن من أكل جسد ربهم و شرب دمه .
      و الحمد لله على نعمة الاسلام الذي ليس فيه سلطان لإنسان على إنسان , ولا يوجد وسيط بين الله و البشر .

      تعليق

      يعمل...
      X