إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مزمور 22 يتخذ النصارى بعض فقراته على أنها نبؤات عن المسيح فإن كان كذلك فليؤمنوا بكله

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مزمور 22 يتخذ النصارى بعض فقراته على أنها نبؤات عن المسيح فإن كان كذلك فليؤمنوا بكله

    مزمور 22
    يتخذ النصارى بعض فقراته
    على أنها نبؤات عن المسيح
    فإن كان كذلك
    فليؤمنوا أن المزمور كله عن المسيح
    فاقرأوا جزءاً منه معي و افهموا ما فيه :
    ( . إلهي، إلهي، لماذا تركتني، بعيدا عن خلاصي، عن كلام زفيري
    إلهي، في النهار أدعو فلا تستجيب، في الليل أدعو فلا هدو لي
    وأنت القدوس الجالس بين تسبيحات إسرائيل
    عليك اتكل آباؤنا. اتكلوا فنجيتهم
    إليك صرخوا فنجوا. عليك اتكلوا فلم يخزوا
    أما أنا فدودة لا إنسان. عار عند البشر ومحتقر الشعب
    كل الذين يرونني يستهزئون بي. يفغرون الشفاه، وينغضون الرأس قائلين
    اتكل على الرب فلينجه، لينقذه لأنه سر به
    لأنك أنت جذبتني من البطن. جعلتني مطمئنا على ثديي أمي
    عليك ألقيت من الرحم . من بطن أمي أنت إلهي)
    = فهذا إنسان :
    - لا يستجيب الله له لا بالليل و لا بالنهار , وتركه , فلا تهدأ نفسه , فلابد انه عاصي لله .
    - يعرف أنه ( دوده ) من حقارته
    - و أنه محتقر و عار عند البشر , وهزوء .
    - يعرف أن الله هو إلهه و خالقه و سبب نزوله من بطن أمه , و أعطاه الطمأنينه وهو ينام و يرضع ثدي أمه
    = فليؤمنوا بالمزمور كله إن أرادوه عن المسيح

  • #2
    مزمور 22
    يدعوه المسيحيون ( نبوءة الصلب )
    فقد جاء فيه عدة جمل تشير الى صلب المسيح كما في الأناجيل
    و لكنهم تركوا باقي الجمل التي تعني أن المتكلم هو عبدالله
    ومنها قوله المتكرر ( إلهي ) فلا يمكن أن يكون هو الإله المعبود وهو يعترف أنه له إله أي له خالق ورازق و معبود بحق
    ثم يقول لإلهه (3 وَأَنْتَ الْقُدُّوسُ الْجَالِسُ بَيْنَ تَسْبِيحَاتِ إِسْرَائِيلَ.) أثناء وجود المصلوب على صليبه .
    ثم يقول عن نفسه ( 6 أَمَّا أَنَا فَدُودَةٌ لاَ إِنْسَانٌ. عَارٌ عِنْدَ الْبَشَرِ وَمُحْتَقَرُ الشَّعْبِ.) !!! فلا معبود يقول أنه ( دوده لا إنسان , عار )
    و يقول لله ( 9 لأَنَّكَ أَنْتَ جَذَبْتَنِي مِنَ الْبَطْنِ. جَعَلْتَنِي مُطْمَئِنًّا عَلَى ثَدْيَيْ أُمِّي.
    10 عَلَيْكَ أُلْقِيتُ مِنَ الرَّحِمِ. مِنْ بَطْنِ أُمِّي أَنْتَ إِلهِي.) فهو مخلوق بلا جدال و هو عبد الله منذ مولده .
    تركوا كل هذا وغيره الكثير ثم قالوا أنه نبوءة عن أن المصلوب ( إله )
    ألا يفكرون ويفهمون ؟
    و أنا أقول
    يجوزأن نقول
    أن المتكلم هوالشبيه المصلوب يستنجد بالله لينقذه
    وهذا اجتهاد ينتظر التعليق من مسيحي يفهم كتابه بعقل
    بدون اقتباس من كتب التفسير بدون تفكير
    و لكنهم ممنوع عليهم التفكير
    بينما شعارهم ( على فهمك لا تعتمد )
    و ليس هذا مثل القراّن ( أفلا يتدبرون القراّن )
    و الحمدلله على نعمة القراّن

    تعليق

    يعمل...
    X