إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بولس يكذب ويخترع قصة ظهور المسيح له ليندس بين تلاميذه ويأخذ شرعية الدعوة ويفسدها

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بولس يكذب ويخترع قصة ظهور المسيح له ليندس بين تلاميذه ويأخذ شرعية الدعوة ويفسدها

    بولس يكذب
    و يخترع قصة ظهور المسيح له
    ليندس بين تلاميذه و يأخذ شرعية الدعوة
    ثم ينطلق في بلاد الوثنيين و يفسد دعوة المسيح و تلاميذه
    و لما كان بولس لا يعرف شكل المسيح
    فقد زعم , كما يزعم الآرثوذكس الآن عن مريم , أن المسيح ظهر له في شكل (نور ) .
    و لكن شاء الله أن يفضح بولس
    فاختلفت الروايات التي كتبها عن ظهور المسيح له , من رواية لأخرى
    فاقرأوا و احكموا
    على هؤلاء الذين لا يقرأون كتابهم و إن قرأوه لا يفهموه .
    = الرواية الأولى : أعمال الرسل الأصحاح التاسع ( وفي ذهابه حدث أنه اقترب إلى دمشق فبغتة أبرق حوله نور من السماء فسقط على الأرض وسمع صوتا قائلا له: شاول، شاول لماذا تضطهدني فقال: من أنت يا سيد؟ فقال الرب: أنا يسوع الذي أنت تضطهده.صعب عليك أن ترفس مناخس ,
    وأما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين، يسمعون الصوت ولا ينظرون أحدا )
    = الرواية الثانية : أعمال الرسل 22 ( فحدث لي وأنا ذاهب ومتقرب إلى دمشق أنه نحو نصف النهار، بغتة أبرق حولي من السماء نور عظيم فسقطت على الأرض، وسمعت صوتا قائلا لي: شاول شاول لماذا تضطهدني
    فأجبت: من أنت يا سيد؟ فقال لي: أنا يسوع الناصري الذي أنت تضطهده
    والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا، ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني ) .
    فزاد ( الناصري ) و حذف ( صعب عليك ) و الرجال نظروا النور و لم يسمعوا صوت , و أما في الرواية الأولى فقد ( سمعوا الصوت ) أي الذي يكلمه , ولم يذكر ( النور) , لمعنى أنهم لم يروه
    = الثالثه في أعمال الرسل أيضاً أصحاح 26 ( 13 رأيت في نصف النهار في الطريق، أيها الملك، نورا من السماء أفضل من لمعان الشمس، قد أبرق حولي وحول الذاهبين معي
    فلما سقطنا جميعنا على الأرض، سمعت صوتا يكلمني ويقول باللغة العبرانية: شاول، شاول لماذا تضطهدني؟ صعب عليك أن ترفس مناخس
    فقلت أنا: من أنت يا سيد؟ فقال: أنا يسوع الذي أنت تضطهده )
    و هنا قدم قول ( صعب عليك ) على ( أنا يسوع ) و سقطوا جميعهم على الأرض , بدلاً من سقوط بولس وحده .و لم يذكر أن من معه رأوا النور أو سمعوا الصوت , بمعنى أن لا هذا و لا ذاك حدث .
    = و الرواية الرابعه في رسالته إلى غلاطيه 1 ( ولكن لما سر الله الذي أفرزني من بطن أمي، ودعاني بنعمته أن يعلن ابنه في لأبشر به بين الأمم، للوقت لم أستشر لحما ودما ولا صعدت إلى أورشليم، إلى الرسل الذين قبلي، بل انطلقت إلى العربية، ثم رجعت أيضا إلى دمشق
    ثم بعد ثلاث سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس، فمكثت عنده خمسة عشر يوما ثم بعد أربع عشرة سنة صعدت أيضا إلى أورشليم مع برنابا، آخذا معي تيطس أيضا وإنما صعدت بموجب إعلان، وعرضت عليهم الإنجيل الذي أكرز به بين الأمم، ولكن بالانفراد على المعتبرين، لئلا أكون أسعى أو قد سعيت باطلا )
    و هنا لا يذكر قصة النوروالكلام ومن معه , و ينفي أنه ذهب مباشرة الى دمشق أو أورشليم , بل ذهب الى الجزيرة العربيه , ثم رجع الى دمشق , ثم الى أورشليم بعد ثلاث سنوات , ولم ير إلا بطرس , و عاد ومعه إنجيل , و ذهب الى أورشليم بإعلان من يسوع .!!!
    === و لا نمل من قولنا : الحمد لله على نعمة القراّن و نعمة العقل و الفطرة السليمة .

  • #2
    بولس نفسه ذهب الى الجزيرة العربيه , قبل بدء دعوته , أقول ليسأل عن النبي العربي هل بعث أم لا , فلما تأكد أن زمانه لم يأت , عاد ليخدع اليهود و قال أنه رسول الأمم أي الأميين , فكاد اليهود أن يقتلوه عدة مرات لولا هروبه منهم

    تعليق


    • #3
      بولس الكذاب
      = زعم أنه تلميذ غمالائيل معلم الناموس اليهودي
      الذي طالب برفع القيود عن تلاميذ المسيح و تركهم يقونمون بدعوتهم
      فاضطهدهم بولس و حبسهم و نساءهم ونهب ممتلكاتهم
      = وزعم أنه فريسي المذهب ,وهم المعارضين للكهنه
      فطلب بولس من رئيس الكهنه أن يرسله الى دمشق ليقبض على تلاميذ المسيح و يسجنهم
      = و زعم أن المسيح أرسله
      ثم اجتهد في معارضة تلاميذ المسيح ومحاربة تعاليمهم
      = وغير ذلك الكثير

      تعليق


      • #4
        = قصة ظهور المسيح لبولس
        بروايته هوشخصياً
        في رسالته إلى أهل غلاطيه
        الأصحاح الأول و الثاني
        11 وأعرفكم أيها الإخوة الإنجيل الذي بشرت به، أنه ليس بحسب إنسان
        12 لأني لم أقبله من عند إنسان ولا علمته. بل بإعلان يسوع المسيح
        13 فإنكم سمعتم بسيرتي قبلا في الديانة اليهودية، أني كنت أضطهد كنيسة الله بإفراط وأتلفها
        144 وكنت أتقدم في الديانة اليهودية على كثيرين من أترابي في جنسي، إذ كنت أوفر غيرة في تقليدات آبائي
        15 ولكن لما سر الله الذي أفرزني من بطن أمي، ودعاني بنعمته
        16 أن يعلن ابنه في لأبشر به بين الأمم، للوقت لم أستشر لحما ودما
        177 ولا صعدت إلى أورشليم، إلى الرسل الذين قبلي، بل انطلقت إلى العربية، ثم رجعت أيضا إلى دمشق
        18 ثم بعد ثلاث سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس، فمكثت عنده خمسة عشر يوما
        19 ولكنني لم أر غيره من الرسل إلا يعقوب أخا الرب
        20 والذي أكتب به إليكم هوذا قدام الله أني لست أكذب فيه
        21 وبعد ذلك جئت إلى أقاليم سورية وكيليكية
        22 ولكنني كنت غير معروف بالوجه عند كنائس اليهودية التي في المسيح
        23 غير أنهم كانوا يسمعون: أن الذي كان يضطهدنا قبلا، يبشر الآن بالإيمان الذي كان قبلا يتلفه
        24 فكانوا يمجدون الله في
        1 ثم بعد أربع عشرة سنة صعدت أيضا إلى أورشليم مع برنابا، آخذا معي تيطس أيضا
        22 وإنما صعدت بموجب إعلان، وعرضت عليهم الإنجيل الذي أكرز به بين الأمم، ولكن بالانفراد على المعتبرين، لئلا أكون أسعى أو قد سعيت باطلا
        3 لكن لم يضطر ولا تيطس الذي كان معي، وهو يوناني، أن يختتن
        44 ولكن بسبب الإخوة الكذبة المدخلين خفية، الذين دخلوا اختلاسا ليتجسسوا حريتنا التي لنا في المسيح كي يستعبدونا
        5 الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة، ليبقى عندكم حق الإنجيل
        66 وأما المعتبرون أنهم شيء - مهما كانوا، لا فرق عندي، الله لا يأخذ بوجه إنسان - فإن هؤلاء المعتبرين لم يشيروا علي بشيء
        7 بل بالعكس، إذ رأوا أني اؤتمنت على إنجيل الغرلة كما بطرس على إنجيل الختان
        8 فإن الذي عمل في بطرس لرسالة الختان عمل في أيضا للأمم
        99 فإذ علم بالنعمة المعطاة لي يعقوب وصفا ويوحنا، المعتبرون أنهم أعمدة، أعطوني وبرنابا يمين الشركة لنكون نحن للأمم، وأما هم فللختان

        تعليق

        يعمل...
        X