إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العجز العلمي في رواية نقل الجبل لينطرح في البحر استجابة لأمر المؤمن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العجز العلمي في رواية نقل الجبل لينطرح في البحر استجابة لأمر المؤمن

    لا يمكن نقل الجبال بدون احداث زلازل
    وطرح الجبال في البحر يجعل مياه البحر تفيض

  • #2
    نتابع موضوع نقل الجبال لتنطرح في البحر برواية إنجيلي متى ومرقس , و انجيل لوقا قال شجرة جميز ,و الطبعات االحديثة قالت شجرة توت ,وانجيل يوحنا أهمل هذا الموضوع تماماً كعادته فهو يتحدث عن مسيح مختلف
    و نقل جبل المقطم في القاهرة هو خرافة أرثوذكسية مصريه
    ومن خرافاتهم المماثلة انتقال البحر بعيداً بعد تعذيب ( مرقس ) صاحب الانجيل الثاني ( ملخص انجيل متى ) الذي كانوا يشيعون أنه من تلاميذ المسيح , ثم اتضح للمؤرخين المعاصرين أنه تلميذ ( بولس ) و لم يكن من أتباع المسيح ولا حتى يوم واحد . و أخرهم ( أندرو ميللر ) صاحب كتاب ( مختصر تاريخ الكنيسه ) إصدار كنيسة الإخوة . شارع أنجه هانم بشبرا مصر .
    تقول الاسطورة أن حاكم مصر أشار عليه معاونه اليهودي أن يسأل البطريرك الأرثوذكسي عن قول المسيح أن المؤمن ممكن أن ينقل الجبل بإيمانه.
    فأخذ البطريرك يصلي لمريم . فظهرت له و أمرته أن يستعين برجل اسمه ( سمعان الخراز ) و له أسطورة تقول أنه كان يصلح حذاء امرأة و بينما يقيسه لها نظر الى ساقيها فاشتهاها , فأخرج المخراز الذي يخيط به الأحذية و ضرب عينه فأخرجها و ألقاها عملاً بقول مسيح الانجيل ثم هام على وجهه .
    فاستدعاه البطريرك , لا ندري كيف , و أخبره , فقال له سمعان الجزمجي نصعد أـنا وانت و الحاكم وحدنا على الجبل و أنا أقول ( كيرياليسون )يعني يارب ارحم,و أنت تبخر بالمبخرة ( الشورية ) فينتقل الجبل .وبالفعل كلما قال سمعان كيرياليسون و البطرك يبخر كان الجبل يرتفع من فوق الأ رض من مكانه و ينتقل مسافة كبيره , حتى انتقل خارج القاهرة .
    النهاية السعيدة : اختفى سمعان الجزمجي و قيل أن الملائكة رفعته حياً الى السماء
    و الحاكم ركب حماره ودخل الصحراء و اختفى ,وقيل أنه قضى بقية عمره بين الرهبان يعبد المسيح حتى مات ودفنوه في الدير
    و البطريرك مات
    و لم يسجل تلك الحادثة أي مؤرخ أوشاهد عيان
    وللحديث بقية إن شاء الله

    تعليق


    • #3
      ممنوع نقل أي موضوع من على هذا المنتدى للنشر لأجل التربح
      وحسبنا الله ونعم الوكيل

      تعليق

      يعمل...
      X