إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصص الأنبياء بالعهد القديم مختصر كتاب القضاه يحوي سير باراق وجدعون ويفتاح وشمشون

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصص الأنبياء بالعهد القديم مختصر كتاب القضاه يحوي سير باراق وجدعون ويفتاح وشمشون

    كتاب تحت الإشاء

    قصص الأنبياء في العهد القديم

    ( كتاب القضاه ) وهو يحتوي على قصص أربع أنبياء

    = باراق النبي : المجاهد الذي هزم الكفار و حرر بني اسرائيل من سطوتهم , وغنم منهم في الحرب , وسبى منهم بنات , وزعهن على رجال جيشه , فتاه أو إثنين لكل رجل

    = جدعون النبي : الذي هدم معبد البعل في بداية دعوته , و بعد ما انتصر على الكفار, عذب الكثيرين من اليهود بالشوك و النوارج , وقتل الكثيرين منهم بهدم البرج عليهم ,  وأخذ منهم الذهب وصنع منه تمثالاً ( أفوداً ) ليعبده بنواسرائيل ,

    = يفتاح النبي : ابن الزانيه , الذي نذر لله أن يحرق أول انسان من بيته يقابله بعد ما ينصره الله على الكفار , فكانت ابنته الوحيده هي الضحيه

    = شمشون النبي : المبشر به و النذير وهو في بطن أمه : سيرته كلها زانيات من بنات الفلسطينيين , وتنتهي حياته بخرافه وهو ينهي حياته وهو أعمى يعمل كالثور في معبد ( داجون ) إ‘له الفلسطينيين , و يقتل معه ألا ف الفلسطينيين من الرجال و النساء

    === و ينتهي الكتاب بأقذر قصة زنا تق رأها في حياتك : حيث يهجم أهل مدينة على زوجة رجل دين غريب عنهم , ويزنون بها طول الليل حتى تموت , فيمزقها زوجها 12 قطعه , ويرسل قطعه منها الى كل سبط مع قصتها , فيجتمع رجال أسباط اليهود ( 400 ) ألف رجل حرب , على السبط الذي حدثت فيه هذه الجريمه, ليفعلوا بنسائهم نفس الفعل الذي فعله رجال مدينتهم , و بالفعل تنتهي الحرب و السبط كله بدون أي فتاه أو إمرأة حيه , و أقسم اليهود ألا يزوجوهم من بناتهم . و لكي لا يهلك هذا السبط أسرع الجيش و هاجم مدينة لم تشترك في الحرب و قتلوا رجالهم ونساءه , ما عا البنات العذارى ( فهذا ثاني كشف عذريه جماعي يقوم به جيش اليهود في هذه الكتب ) و أعطوهن لرجال السبط ,و لكنهن لم يكن كافيات , فنصحوهم بأن يخطفوا البنات الخارجات للرقص في عيد ربهم عند المعبد .و حدث .

    وانتهى هذا الكتاب المقدس عند اليهود والنصارى , وقد اختصرته لكم , وهو يقع في 21 إصحاح , في 40 صفحه .

    و لا نملك الا أن نحمد الله على نعمة القراّن الكريم , و ليتأكدوا أن محمد صلى الله عليه و سلم لم ينقل من كتبهم الفاضحه ولم يتعلم من رهبانهم   

  • #2
    كتاب تحت الإنشاء
    قصص الأنبياء في كتبهم المدعوة ( العهد القديم )
    = في قصة داود عليه السلام
    - في كتاب ( صموئيل الأول 17 ) داود قتل جليات الجتى , الرجل الفلسطيني الجبار
    - في كتاب ( صموئيل الثاني 21 ) رجل يهودي مجهول قتل جليات الجتي , الفلسطيني
    = و أنا أتحدى أي مسيحي يجد تفسيراً لهذا الإضطراب المعتاد في كتبهم
    - قال التفسير المسيحي أنه خطأ من المترجم أو من الناسخ, و أن الصحيح هو أن المقتول أخيراً هو ( أخو ) جليات , وليس هو نفسه جليات
    الحمد لله على نعمة القراّن الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه لأنه كتاب الله الذي تكفل الله نفسه بحفظه فحفظه فعلاً

    تعليق

    يعمل...
    X