إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كتاب الله و كتاب البشر في القراّن الكريم ذهب سيدنا لوط عليه السلام الى القوم الفاسقين

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتاب الله و كتاب البشر في القراّن الكريم ذهب سيدنا لوط عليه السلام الى القوم الفاسقين

    كتاب الله و كتاب البشر
    في القراّن الكريم ذهب سيدنا لوط عليه السلام الى القوم الفاسقين ليدعوهم للتوبة حتى اّخر يوم لوجوده عندهم و حتى اّخر ساعة من اليوم الذي أهلكهم الله فيه .
    بينما في كتاب البشر ذهب لوط الى سدوم و عمورة طمعاً في الثراء و ظل عندهم يعيش بأسرته بدون دعوة حتى فسدت ابنتاه وتعلمتا الفجور بطريقة غير معروفة ,, فلما هربتا معه الى الجبل قامتا بسقيه خمراً حتى فقد رشده و زنتا به بطريقة غير معقولة بل مستحيله عقلاً و نقلاً , وحبلتا منه و أنجبتا منه , ولم يفتح فمه أو يعترض , حتى أنهما من شدة الفجور دعت إحداهما مولودها ( من أبي = مواّب ) و الثانية دعت مولودها ( ابن عمى = بن عمون )
    و نسي الراوي الفاجر عندهم أن كتبهم تشير الى أن الخاطب كان يمكنه معاشرة خطيبته جنسياً في ذلك الزمن ,
    و أن ابنتا لوط كانتا مخطوبتين لرجلين من قومهما .
    ولذلك أيضاً اخترعوا قصة خطيب مريم أم يسوع ليبرروا قبول اليهود لحبل مريم وهي مخطوبة , و ولادتها ليسوع بدون اعتراض من اليهود
    وهذا موضوع يحتالج للشرح بعد انتهاء الصوم لأنه مثير جنسياً فلا يصلح مع الصائمين و الصائمات , وهومن أسرار التفسير التي لا يعرفها عامة اليهود و عوام النصارى والتي نسبوها لشرع الله , فضموها الى شريعة الله لموسى و بني اسرائيل , عليهم من الله ما يستحقون . ولكن أناجيلهم تناقض كذبهم فيثبت انجيلا مرقس و يوحنا اتهام اليهود ليسوع أنه ابن زنا . بعكس اختراع الخطيب الذي من حقه معاشرة خطيبته جنسياً بزعمهم
    هذا فرق واضح بين كتاب الله ( القراّن ) وكتاب البشر باعترافهم ( المقدس عندهم ) و أشاعوا للعوام أنه من عند الله .

  • #2
    قصة زنا ابنتا لوط بأبيهما الشيخ
    من الكتاب المقدس عند اليهود و النصارى
    كتاب ( تكوين ) الأصحاح 19
    ( 30 وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ، وَابْنَتَاهُ مَعَهُ، لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي الْمَغَارَةِ هُوَ وَابْنَتَاهُ.
    31 وَقَالَتِ الْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: «أَبُونَا قَدْ شَاخَ، وَلَيْسَ فِي الأَرْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ الأَرْضِ.
    32 هَلُمَّ نَسْقِي أَبَانَا خَمْرًا وَنَضْطَجعُ مَعَهُ، فَنُحْيِي مِنْ أَبِينَا نَسْلاً».
    33 فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ، وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا، وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا.
    34 وَحَدَثَ فِي الْغَدِ أَنَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْرًا اللَّيْلَةَ أَيْضًا فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ، فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلاً».
    35 فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَيْضًا، وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَهُ، وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا،
    36 فَحَبِلَتِ ابْنَتَا لُوطٍ مِنْ أَبِيهِمَا.
    37 فَوَلَدَتِ الْبِكْرُ ابْنًا وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوآبَ»، وَهُوَ أَبُو الْمُوآبِيِّينَ إِلَى الْيَوْمِ.
    38 وَالصَّغِيرَةُ أَيْضًا وَلَدَتِ ابْنًا وَدَعَتِ اسْمَهُ «بِنْ عَمِّي»، وَهُوَ أَبُو بَنِي عَمُّونَ إِلَى الْيَوْمِ.)
    = ونسي الراوي أنهما كانتا لهما زوجين قبل الهرب , فلعلهما حبلتا من زوجيهما قبل الهرب :و افترى اليهود الذب عادتهم في سب الأنبياء و أسرهم .
    ( 14 فَخَرَجَ لُوطٌ وَكَلَّمَ أَصْهَارَهُ الآخِذِينَ بَنَاتِهِ وَقَالَ: «قُومُوا اخْرُجُوا مِنْ هذَا الْمَكَانِ، لأَنَّ الرَّبَّ مُهْلِكٌ الْمَدِينَةَ». فَكَانَ كَمَازِحٍ فِي أَعْيُنِ أَصْهَارِهِ.)

    = و يفسر القمص أنطونيوس فكري هذا الفعل بقوله
    في تفسيره المنشور على موقع كنيسة تكلا عالى الانترنت :
    ( يختم الكتاب قصة لوط مؤلم فهو أوضح أن ابنتا لوط شربتا الكثير من شر سدوم ( وعمورة)
    وننتظر تعليق المسيحيين
    و كالعادة نحمد الله على نعمة القراّن الكريم الذي لا يسيء لأي نبي .






    عرض مزيد من التفاعلات







    تعليق


    • #3
      لا تجد في تاريخ العالم القديم والحديث
      نسخة واحده من القراّن تنقص أوتزيد اّية واحده أو كلمه واحده أو حرف واحد
      أما كتبهم ففيها الكثير بفعل رهبانهم باعتراف علمائهم بكل صراحة من القرون الأولى لميلاد المسيح وحتى الآن .
      وقالوا الأناجيل هي أربع بشارات كتبها تلاميذ المسيح بوحي الروح القدس ,كل واحد كان يسجل الرواية بوجهة نظره و برأيه الشخصي,و أضاف اليها الرهبان شروحات كثيره ثم دخلت في النص ويصعب معرفتها الآن و لا يمكن حذفها لأهميتها لتوضيح النص . وقامالكهنة بتجميعها سنة 325 م بعد المسيح تحت رئاسة إمبراطور وثني .
      هذا فرق كبير بين كتاب الله المقدس عندنا نحن المسلمين الموحدين بالله , وكتب البشر المقدسة عندهم

      تعليق

      يعمل...
      X