إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسألة الصلب بين الحقيقة والافتراء أحمد ديدات ترجمة علي الجوهري دار الفضيله .

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    راجع كتاب :
    كتاب الأستاذ الدكتور / عبد العظيم الديب—( المستشرقون و التراث) الصادر سنة 1992 عن دار الوفاء – المنصورة ,
    و كتاب :
    الاستاذ/ كامل سعفان , فى كتابه ( الصليب سيفا و حربا ):
    لتفهم أفعال المستشرقين بالإسلام و المسلمين
    و انخداع المسلمين بهم
    في منتدايا
    في موضوع ( المستشرقون )
    و الله المستعان

    تعليق


    • #32
      شبهة المسيحيين عن ( تحريف القراّن )
      يزعمون أنه تم تحريفه لإلغاء أهم عقيدة مسيحية وهي صلب المسيح لإتمام الكفارة و فداء البشريه من خطية أدم الموروثة المميته ,والتي أزالها المسيح بموته على الصليب .
      و قد ساهم البعض من المسلمين في هذا الباب , إما بجهل أو بقصد
      و أشهرهم الشيخ شلتوت عليه رحمة الله , و ( أحمد ديدات )
      ومترجم كتب ديات ( على الجوهري )
      ومعه دور النشر التي نشرت تلك الكتب , عمداً أو جهلاً
      و موافقة الأزهر و علمائه !!!
      و أهمها كتابين :
      كتاب / مسألة الصلب بين الحقيقة و الا فتراء
      و كتاب / أخطر المناظرات
      و هذه هي عقيدة فرقة ضالة هم ( الأحمدية أو القاديانيه ) ولهم فروع في كل الدول الاسلاميه , و أساسهم من باكستان , و مركزهم في مدينة عكا بفلسطين . و قد أسسهم الانجليز لإفساد الإسلام و المسلمين , و يمولهم اليهود .
      و يستترون خلف مناظرات مع النصارى مع الحب و الود
      و لا تستبعد وجود أفراد منهم في غرف المحادثة المدعوة ( البالتوك ) فهم يجيدون هذه المناظرات , بدون دعوة للإسلام على الإطلاق .
      أما أخرهم ( دكتور موريس بوكاي ) فاكتفى بالفصل الأخير من كتابه الشهير الذي نشرته له ( السعودية ) و أكبر دور النشر في مصر ( دار المعارف ) وموافقة الأزهر و علمائه , فقام بمهاجمة صحيحي البخاري و مسلم في أحاديث صلب المسيح و رفعه و عودته حياً قبل النهاية ليقتل المسيح الدجال و الخنزير و يكسر الصليب و يحكم بالإسلام , نفاها و هاجمها بمنتى الوقاحة . ولم يعارضه أحد على حد علمي .
      و إلى اللقاء للرد على هذه الشبهات
      بعد ما تعرضنا للقديسين
      في انتظار رجم المسلمين لشخصي بدون علم
      تقديساً للصنمين
      ديدات وموريس
      وحسبنا الله ونعم الوكيل

      تعليق

      يعمل...
      X